منتدى مدينة الباب ... ملتقى شباب وصبايا الباب

أهلاً بك عزيزي الزائر في منتديات الباب دوت إبداع معك وبك نرتقي
يبين لنا انك زائر لدينا ولست عضواً أهلاً بك عزيزي



في حال الضرورة سجل في منتداك وإن سجلت فهذا شرف لنا ولعائلة منتديات الباب دوت إبداع
منتدى مدينة الباب ... ملتقى شباب وصبايا الباب

منتديات الباب دوت إبداع .... نلتقي لنبدع

استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم واتوب إليه ....
للتـواصـل مـع المديـر العـام للمنتـدى مباشـرةً على الرقـم الخـاص 0956575312
عبـد الجبـار درويـش ... لتجارة الأدوات الكهربائية ....
إســـتـبــدل القــديــم بالجــديــد .. مكيفات ـ برادات ـ غسالات ـ جوال 0932880351
إبــداع للدعــاية والإعــلان.... ( كروت فيزيت - كروت اعراس - فليكس -فينيل لاصق - اقلام وأختام - بروشورات وجميع فنون الطباعة الحديثة) ..... سـوريا - حلـب - البـاب - جوال 0956575312 - هاتف 7830759
ســكـر للديكورات والجبس ........ قناطر ـ  أسقف مستعارة ـ جبس مبورد ـ كورنيش ........ حلـب ـ البـاب مقـابل مفـرق الـراعـي ...  بإدارة لطوف محمد سكر ـ جـوال 0932716541

المعرض المنزلي .... لكـل ما تحتـاجه الأسـرة ...... حلب ـ البـاب آخر شـارع المسـتوصف ـ شـمال جامع امهـات المـؤمنين ـ جوال 0992740972

مجمـوعة تسـونامـي المـتحدة ....... لصاحبهـا :  مـحـمـد كميــان ... ســوريا ـ حـلب ـ جـــوال 0999823053
للتـواصـل مـع المديـر العـام للمنتـدى مباشـرةً على الرقـم الخـاص 0956575312
سبحان الله .... والحمد لله .... ولا إله إلا الله .... والله أكبر
هــنــا إعــلانــك ضعه علــى منـتـديات ريــنان دوت إبــداع 

    صفحة ألم قصه محزنه جداً

    شاطر
    avatar
    M.N.R
    مشرف عام
    مشرف عام

    الابراج : الاسد عدد المساهمات : 415
    نقاط : 1004664
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 07/11/2009
    الموقع : www.albab.ibda3.org

    صفحة ألم قصه محزنه جداً

    مُساهمة من طرف M.N.R في 2009-11-08, 4:45 pm

    *** الجزء الحادي عشر***



    وصلت جيوش الفرح في الحلقه الماضيه لساحه القتال .. وصلت فيها وهزمت دموع الاسى والحزان في عايله مطر وفي شوق ولدها .. بدت سماهم تعلن تخلخل النور فيها بعد ما اختلط الظلام بغيوم الحزن ياللي تزايد تراكمها في سما كل العايله .. بدت الدنيا في عايله مطر تعلن بدايه حياه ثانيه غير ياللي عاشوها من مده ...بدت المأسي تبتعد بشوفه جسد مطر ينتعش بالحياه قدامهم ... بدت دموع الفرح تحتل مكان دموع الاحزان .. بدت الافراح تعود لقلوب ماتت فيها الامال و الحياه .. بدت الدنيا في حياه عايله مطر تاخذ مجرى ثاني ..بدت السعاده ترجع لعايله مطر ياللي كانت من مده بسيطه يسامحك اللهوها الحزن والدمع .. بدت البسمه ترجع وهيه حامله في طياتها احلى رجعه لاحلى اب .... بدت الحداث تاخذ مجرى احلى من المجرى ياللي كانت ماخذته .... بدت انهار السعاده ترجع بعد ما وقف سد الحزن في طريقها ومنعها في الدفع في ارض الحياه لعايله مطر ....بدت ميثا تبوس ايد مطر وهيه تبكي ... بدت ميثا تبكي هيه تنادي الجسد ياللي سلبها كل روحها وكل قلبها ...

    بدت ميثا تبكي وهيه تقوله ...: سلامتك يا مطر ... سلامتك يا بعد كلي ... سلامتك يا بو خليفه .. *خنقت العبره ميثا في هاي اللحظه وهيه تحط عيونها في عيون مطر * ... سلامتك يا من ملكت الروح .. فديتك يا صاحبي ..فديتك يا رفيق دربي ... ربي لا حرمني منك ....


    ارتسمت بسمه من شفاه مطر شقت نورها في ظلام الدمع ياللي كان في ميثا ...ابتسم وهو كان صعب عليه الكلام .. صعب يعبر عما في خاطره ...كان الارهاق الجسدي مبين في عيون مطر لانه ياللي استواله موب سهل .. ارتسمت البسمه وهو ينطق بصعوبه ...ارتسمت البسمه وهو يقول كلمته لتوأم روحه ميثا .... : الله يسلمج يا ميثا ... وربي لا حرمني من هالطله ... الله لا حرمني منكم ... ربي لا حرمني منج يا منوه الروح .....

    هنيه هلت دمعه مطر هوه يشوف دلوعته تحظنه لاول مره ... خنقته العبره ... ما عرف ياللي في خاطره .. كان يظن انه حبيبته ساره ما تحبه .. ما تطيق شوفته .. ما تحب الارض ياللي يمشي عليها ..ما تحب الجدران انها تضمهم تحت سقف واحد .. .بس ياللي استوى له بدد غيوم الشك في عالم مطر .. بدى مطر يبتسم بابتسمه وهو يشوف غناته ساره تحظنه ... بدى يشوفها تكلمه بصوتها التعبان .. بدت ساره تكلم ابوها وهيه تبكي .. كانت تبكي خايفه عليه .. بكت وهي تتمنا انها ما تسير عنه .. بدت تحضنه وهيه تبكي .. تبكي له .. تبكي لانها ضنت انها خلاص خسرته ..بس القدر رجعه لها...رجعه لها مشان تعوض سنين الحزن ياللي زرعته في عالم ابوها ... بدت ساره تبكي وهي تحضنه .. رفعت ساره راسها وهيه تقوله

    ساره وهيه تدمع عيونها وعبره الفرحه تطلع من خاطرها معبره بفرحتها انه ابوها ما مات ابوها عايش .. ابوها حي .. بدى صوت ساره التعبان يشق طريقه لمسامع مطر وهي تقوله.. : فديتك يا ابوي ... فديتك يا احلى اب .. ربي لا حرمني من وجودك جنبي يا سندي .. الله لا حرمني منك ولا منكم كلكم .. عنبو الدنيا بلاكم .. والله ما تسوى شي .. *هنيه تنفجر ساره بالبكى .. بكت وهيه مش مصدقه انه جسدها الميت من لحظه بدى يحظن جسد ابوها ياللي كانوا متوقعين انه خلاص انتهى سجله من عالم الاحياء..*



    ابتسم مطر وهو يسمع احلى الكلام من دلوعت قلبه ..ابتسم وهو يشوف روحه ترجع له بسماع صوت ساره .. ابتسم وهو يشوف غناته تقول احلى الكلام ..التفت مطر صوب ميثا ياللي بدت عيونها تذر الدمع من الفرحه انه الابتسامه رجعت لمطر ..رجعت للعايله بعد ما اعلنوا رحيل السعاده من بيتهم ...بدت تبتسم وهيه تدمع عيونها .. ابتسمت وهي عيونها في عيون مطر ..بدت روح ساره تعانق روح ابوها مشان يعيدون السعاده لبعض .. بدت الحياه تدب في كل العايله من غير وجديد ....

    وهنيه بدت شفاه ميثا تنطق بكل ياللي في خاطرها..: ربي لا حرمنا منك يا بوساره ..شفت ..شفت انه ساره تحبك .. شفت انها عمرها ما كرهتك مثل ما تقول .. شفت انه ساره تحبك وتخاف عليك .. شوف حتى انه من خوفها عليك تكلمت .. شفت انها عمرها ما حطت في خاطرها عليك .. *هنيه مسحت ميثا على راس مطر ياللي كان يعرق من التعب ..مسحت عليه وهي تبكي هالمره حزن لانه ياللي صاب رفيق دربها شي موب سهل .. تشوف الجروح والكدمات في وجهه ..تشوف النص جسمه حديد ونصه الثاني جبس .. خنقتها العبره و بكت وهيه تشوف عذاب مطر في جسده ..بكت وهيه تشوفه روحه تتعذب ... بس قلبه انتعش بالحياه من شاف ميثا جنبه ..من شاف ساره جنبه وتكلمه مثل اول ... بدت الروح ترجعله وهو يشوف سنده خليفه فرحان وحمل عقبه كل شي .. ما درا انه خليفه تعب نفسيا بعده .. *

    يلتفت مطر صوب خليفه وهو يأشر له يبا يكلمه .. تقرب خليفه صوب ابوه ونفسه يرتمي في حضن ابوه من لهفه الشوق ياللي كانت فيه .. يرتمي في صدر ابوه ياللي من لحظات كان محروم منه .. اقترب خليفه واول ما وصل لابوه خانته العبره وانفجر يبكي قدام ابوه ... بكى وخلى فارس وراه يبكي هوه بعد لانه بدى يحس من جديد بروعه وجود الاهل في حياته .. بكى وهو نفسه يعرف لو كان له اهل هل هم بيسون له مثل ما سوو خليفه وهله لابوهم ....كانت شوق تلاحظ الدموع في عيون فارس وهيه بروحها خانتها العبره ..ما عرفت شنو سببها .. بدت العبره تخنقها لين بكت .. بدت تشوف في دموع فارس ياللي هوه ولدها سعيد نوع من الحرمان متسجل على كل دمعه تطلع منه .. بدت تشوف دموع اسى وقهر سنين من لوعه الحرمان في دموع هذا الانسان .. بدت تشوف دمعه محروم تنزل منه .. ليش كل هذا الدمع يطلع من هذا الشخص .. ليش يبكي وهو في عيونه تطلع غيرته من ياللي يشوفه قدامه .. ليش فيه دموع هذا الشخص نوع من الغيره تختلص ببعض الاحزان .. بدت شوق تشوف هذا المنظر وهي تدمع عيونها لانها حاسه فيه .. ما عرفت سببها .. بدت تبكي ..

    في هاي اللحظه ياللي شوق تشوف دموع فارس تقرب خليفه من ابوه وهي تدمع عيونه ما عرف ليش خانته قوته مره ثانيه قدام اعظم اب .. ليش بدت الدموع تنزل .. ليش لانسان لا من فرح يبكي... ولا من حزن يبكي .. ليش كل هذي يستوي ... تقرب خليفه وحط يده في يد ابوه وهو مش مصدق انه في يوم بيلمس يد ابوه بعد ما انحرم منها ..انحرم منه لساعات .. بس عددها كان بالسنين بالنسبه له .. تقرب خليفه وهو يبكي والكلام يطلع منه موب واضح .. تقرب وهو يحط يده في يد ابوه وهو يقوله ..

    خليفه ...: سلامتك يا ابوي .. ربي لا حرمنا من هالطله .. * ونفجر مره ثانيه خليفه بالبكى ما تحمل يشوف عذاب ابوه قدامه .. يشوف ابوه من كل شي في المستشفى في جسده ..*

    لاول مره شافوا الضيجه في عيون مطر ..ما حب مطر منظر خليفه سنده يبكي قدامه .. ما تحمل يشوف ولي عهده تخونه الدموع قدامه .. بدى مطر يأشر لخليفه مشان يتقرب منه لانه ما يقدر يرفع صوته ..

    مطر وهو التعب بدى يظهر عليه ..: خل ..خليفه .. انا كم مره قلت لك هذا الكلام .. تذّكر كلامي انت ..ان ..انته ولا لا .. ولا تباني ..أعيده لك ...


    خليفه وهو يمسح الدمع بس الدموع ما انمسحت لانها ترجع وتطلع غصب عنه ... ..: لا والله يا ابوي .. بس ما اقدر امسك عمري وانا اشوف ابوي مستوي فيه جيه ... فيني ولا فيك يا بوي .. ربي لا حرمنا منك ...


    مطر وهو يرجع يبتسم لانه خليفه بالنسبه له لين الحين صغير .. لا يعرف للصبر طريق ..: الله يسلمك ..وهذا قدر الله .. ونشاء الله ما اشوفكم في مكاني يوم .. والحمدلله انها فيني ولا فيكم .. وهذا قدر الله يا خليفه ...




    وفجأه يقطع هذا الجو العائلي دخول امن المستشفى لغرفه الانعاش ياللي فيها مطر ... دخلوا شرطه اثنينه وهم كلهم عصبيه ........

    الشرطي الاول ..: هي !!!.. انتوا ..كيف تدخلون على المرضى والحين نحن على وجه الفجر ...

    وحاول فارس يتدخل لانه كلام الشرطي كان وقح للغايه .. بس ما دروا الحاضرين ولا بخليفه يدخل عرض بين فارس والشرطي وهو عيونه تشتعل نار ...


    خليفه ..بغضب ..: وانته ليش كلمك وسخ مثلك .. !!! ..

    الشرطي الثاني وهو يحاول يهدي الوضع..: ذكروا الله يا جماعه .. لا تتناجرون وتكبرون السالفه ..

    الشرطي الاول ..: نحن ما نكبر السالفه .. بس الحين موب وقت زياره .. والكل متجمع هنيه بعد ما دخلوا بالغصب على القسم .. شنو هذا ...استوت حديقه موب غرفه انعاش !!!!!


    خليفه ..: لا حديقه ولا هم يحزنون .. ويوم تبون تعرفون شغلكم زين سيروا هاتوا المناوب الحيوان ياللي اتصل فينا وقال لنا انه ابوي توفى ..تعالوا شله جثته ...

    وفجأه عرف مطر سر تنطق ساره .. وسر بكى الكل .. عرف مطر ليش خليفه ما مسك عمره .. وبكى قدامه .. شاف مطر شبل صغير قدامه يحارب اسود اكبر عنه .. افتخر مطر بولده وهو يشوفه يحمل مسؤوليه نقل الخبر الكاذب الشرطه ويقلب محاور وجود الشرطه من واجب للوم ...


    خليفه وهو يكمل كلامه .. : وثاني شي ..انتوا ما تشوفون حريم موجودات .. وبلا غشوه ولا شي .. انتوا لو فيكم مستحى كان دقيتوا الباب ما دخلتوا والشياطين على روسكم ....

    وهنيه يتدخل فارس ..لانه خليفه بدى ما يمسك نفسه ..وهذيلا شرطه .. يعني لهم حقوق مثل ما عليهم حقوق ..

    فارس : بس خلاص .. ما استوى غير كل خير يا جماعه .. وانحن الحين طالعين ..

    الشرطي الثاني ياللي كان اكثر متفاهم .. : لحظه ..لحظه ..شنو يقصد خويك بقوله انه واحد اتصل فيكم وقال لكم انه قريبكم توفى ......... هل هذا معقول !!!!

    فارس .. وهو يغمز لخليفه ياللي بدت اعصابه تتلف: هيه يا اخوي .. ونحن يوم جينا اكتشفنا انه هذاك الانسان غلط .. والمفروض يصحح غلطه ويتصل فينا مره ثانيه موب يشرد من مكتبه وخلينا ميتين حيين ..والحين نحن بنشتكي للشرطه ولنا حقوق يا اخوي لانه اعطانا بلاغ كاذب ولا يمد بشي من الاصحيه ..

    في الوقت ياللي فارس وخليفه يتفاهمون عند الشرطه كانت شوق تراقب فارس من بعيد .. بدت قلب الام يرجع ينبظ .. بدت مشاعرها ترجع .. بدت شلالات من الاماني تنزل على ارض شوق .. بدت تستقي من مياه الحلام مره ثانيه .. بدت شوق ترجع لها الحياه .. ما عرفت سر هذا الشي ... بس بدت تبتسم ولاول مره بابتسامه كلها حنان .. كلها عاطفه امومه مشبعه بالشوق .. بدت شوق تبتسم وتهل دمعتها لانها تحس لاول مره بشي غريب في داخلها ..بدت تناظر شوق للانسان ياللي كان واقف قدامها ..بدت تحس انه هوه نفسه سعيد .. ما قطع حبل الاماني عندها غير سماعها لسؤال مطر

    مطر وهو بصوته التعبان يسأل ميثا ..: منو هذا الرجال !!!؟

    وتدخل ساره عرض بصوتها التعبان..: هذا فارس رفيج خليفه في الجامعه .. وهو ياللي يابنا هنيه ..

    لاحظ مطر بريق غريب في عيون ساره ....كان هذا البريق يخبره عما في قلب ساره .. ابتسم مطر وهو يشوف ساره تتكلم .. بدت صدق الدنيا تضحك له ... وساره الحبوبه ترجع له .....


    ينتهي النقاش بين فارس والشرطه ويرجع خليفه صوب ابوه ويطلع فارس مع الشرطه ...


    خليفه ..: خلاص .. قالوا لنا الشرطه نقدر نقعد بس ما نطول لانه هذا لمصلحه ابويه ..

    ميثا ..: ومصلحته انا انكون عنده ...عنبوه كذبوا علينا والحين يبونا نطلع عنه ....

    خليفه ..: هذا لمصلحه ابويه ..وخاصه انه يبونه يرتاح .. كانج انتي تبينه يرجع لج البيت بسرعه ..

    هنيه بدى خليفه شغل العباطه مره ثانيه .. ويناظر بنظره مزوحيه صوب امه ثم يقلبها لابوه ..

    خليفه ...هوه يستعبط ...: عيني عليكم بارده .. شيبان .. وقريب لا تخرفون .. ولين الحين تحبون بعض....هاهاها


    ميثا..وهي ترجع المزوحيه..بعد الدمع والحزن ..: شيبان في عينك .. عنبو .. نحن بعدنا صغار .. تصدق انا اصغر عنك بعد ...

    خليفه .. : هاهاها..بسم الله عليكم .. لا امبين .. شوفي حالت ابويه ..من دقايق ما كان يتنطق .. بس الحين صار يتكلم .. لانه حبيبته موجوده *وبدلع يقولها خليفه* .. ياللي هي ماما ...هاهاهاها

    ميثا بدت تحمر وتخضر .. وساره بدت تضحك بضحكتها الحلوه .. وشوق بتسمت وبدت تضحك .. ومطر يشوف لاول مره من سنين ضحكت ساره ياللي ترد الروح ..

    ميثا ..: هاهها.. يقطع بليسك ياللي يشوفك من دقايق ما يصدق انك الاولي ..هاهاها.. بس تنطقت انته .. خلاص .. اشتغل الراديو ياللي في بطنك بعد ما تشرشت البطاريه ....

    خليفه ...: هاهاها..هيه .. وانتي من دقايق كنتي تبكين وشاقه الدنيا صياح وبكى ..

    ويتطلع خليفه في ابوه وهو يقوله ..بنظره استفزازيه لامه ..خليفه وهو يتمصخر ..: تصدق ياابويه انها كانت تولول وتبكي .. وكانت تصيح كنها طفله ..هاهاها

    ميثا .. : خليفه .. ابركلك اسكت لا اجيك الحين و انته تعرف شغلي معاك ..

    خليفه ..: هاهاها.. لا خفت ..انا خفت .. ما اعرف اشرد ...

    وتربع ميثا من ورا السرير وتربع صوب خليفه ياللي قلب القسم لعب وسوالف مثل العاده وميثا مثل كل مره وراه وراه ..ويضحك الكل على سوالف خليفه ياللي رجع مزوحي .. وشوق تصيح عليهم ..

    شوق ..: يا ميثا رديتي عقلج بعقل خليفه الياهل .. عنبوه .. استوت العنايه المركزه حديقه يلعبون فيها ميثا وولدها ....هاهاهاها


    ويضحك الكل بعد ما رجعت ميثا حامله رايه النصر بعد ما طردت خليفه من القسم ...رجعت وهيه جلست جنب مطر .. في هذي اللحظه .. كانوا الشباب فارس وخليفه بعد ما لحقهم قدموا بلاغ ضد الغلطه ياللي سوتها المستشفى

    وبدى الشرطي يسأل خليفه ..: اقول يا اخوي .. كيف استوى الحادث ..

    خليفه ..: والله يا اخوي ما اعرف ..كل ياللي اعرفه انهم اتصلوا فينا وعطونا حشاك كذبه كبر هالمبنا .. حشى ..قتلوا ابويه وهو حي .. الله لا عطاهم الصحه ....

    فارس ..: خليفه .!!! ..عبنو اختلفت ليه عجوز ..كل ساعه وتدعي ..عيب عليك ..

    خليفه .. :والله يا فارس يستاهلون الدعا ..حشى ..كذبه ما يتحملها اي انسان .. وخاصه انها والله موب حلوه ..

    الشرطي وهو يعرف انه هذا الشخص ما بيخلص كلام (ياللي هوه اكيد خليفه)..: هاها..المهم الحمدلله على سلامه الوالد .. وانشاء الله بيقوم بالسلامه ..بس يا اخوي .. انتوا بعد لازم تراعون القوانين ..وخاصه قوانين الزياره ..لانه والله كانت بتستوي مشكله ..

    خليفه ..: يا اخوي ..نحن لا تلومونا .. نحن رجعت لنا الحياه بعد ما عرفنها انها حشاك كذبه قويه .. يا اخوي حط نفسك في مكانا شنو بتسوي ..!!!؟

    الشرطي .. : والله بسوي نفس ما سويتوا .. بس ما بكبر السالفه مثل ما سويتوا انتوا ..انتوا دفعتوا الممرض المناوب ومسكين قريب لا ينسامحك اللهر حوضه ..

    خليفه ..وهو يتمسخر..: هاهاهاها.. يا اخوي ..هذا جيش المحبين لابوي .. هذي امي واختي .. وخالتي .. وما صدقوا خبر .. يا حبهم للضرابه ...هاهاها..مسوين مشاكل عندنا في الحاره .. كله ضرب في حريم الحاره ..هاهاها

    وهنيه يضحك الشرطي .. ويحمر وجه فارس ياللي ما يعرف شنو يقول لهذا المخلوق .. دومه يتكلم كنه اهوه ياللي يعرف تكلم .. وهو كلامه كنه طفل ابو عشر سنين.. بس يبتسم فارس لانه شاف خليفه على حقيقته من ساعات قليله ..كان انسان غير عن ياللي قدامه ..كان مهموم .. حزين .. ما كان خليفه المزوحي ياللي يعرفه ...والحين رجع خليفه الانسان المزوحي المرح مثل اول .. هذا ياللي يحبه فارس في خويه .. انه عمره ما يشل للدنيا هموم عسامحك اللهه تماما .. ياللي هوه يشل همه وهم ياللي عنده على صدره



    طلعوا الشباب صوب العنايه ودقوا الجرس ولا بنفس المناوب .. ضحك خليفه لانه المناوب كان مسكين متوجع من الطيحه ياللي طاحها عقب ما فدشت امه الباب وقدها بتسامحك اللهر هذا المسكين وبحطونه قرب ابوه في العنايه...

    خليفه ..بعد ما بطل المناوب الباب ..: هاهاهاها..شنو فيك ترتجف .. لا تخاف ... ما فيه ناس ورانا جايه .. هاهاها..

    المناوب ..: قول انته جيه .. لو طحت طيحتي ما قلت هذا الكلام ..وخاصه اني قريب لا اتسامحك اللهر ... انته شوف الطاوله ياللي طحت عليها ..تكنسلت ..

    خليفه ..: حشى ... موب طاوله ..سياره ..كيف تتكنسل .. اما انته ما ترعف الرمسه ..اقول .. متى مواعيد الزياره !!؟

    المناوب ..وهو يأشر على اللوحه : شوفها بنفسك .. اخاف بعدين تقول اني لعوزتك .. هاها

    خليفه وهو اونه متكبر ..يأشر بطرف صبوعه .. : خلاص عرفنا ..يالله ..يالله ..انقلع من وجهي ..

    المناوب وهو يهز راسه كنه يعرف خليفه من زمان ..: على امرك يا طويل العمر ..

    وفارس يهز راسه على تصرف خليفه ياللي ما تغير ..: انته متى بتعقل وبتثقل ..

    خليفه ..: هاهاها.. بالمره ما بكبر ولا بعقل .. يا عمي الدنيا شنو فيها .. ما فيها غير السوالف وتقصير الدوب .. وانته وسع صدرك يا شيخ ..هاهاها


    فارس ..: هاهاها.فرق بين توسيع الصدر وفرق بين السوالف ياللي ما لها معنا ..

    خليفه ..: هاهاها.. يالله يا حكيم زمانك .. يالله .. اشوفك بديت تتفلسف.. عليك بالله يا فارس .. انته كم حصلت مجموع في علم الفلسفه !!!!

    فارس ..: هاهاها...امتياز .. بس انا علمي .. بس هذا الامتياز من جامعه خليفه الخبل ..هاهاها..

    خليفه ..: خبل !! .. .الشرهه موب عليك ..الشرهه على ياللي كان بيعزمك على سلامه ابوه .. بس انته ما تستاهل ..

    فارس اونه متحسف ..: هاهاها..عزيمه ..لا خلص .. دخيلك ..لا تحرمني من عزايمك ..

    خليفه اونه زعلان ..: لا خلاص .. لا فاتك الفوت ما نفع الصوت ..هاهاها

    فارس .. : ماشاء الله صاير حكيم بعد !!!!... سبحان الله ..هاها

    خليفه ..: اصلا انا سيد الحكمه ..خل عنك ..هاهاهاها

    ووصلوا الشباب لغرفه مطر ..وكانت ميثا على الكرسي ياللي جنب مطر وشوق على الكرسي الثاني وساره يالسه تسولف على ابوها وهيه قرب السرير ...

    خليفه ..: حوه ..بسكم ...بسكم ..ما لخيتولي شي ..

    ميثا ..: يتكم الحشره .. ما بيخلص هذره الليله ..

    تبتسم شوق .. وهي تقول : خافي الله .. خليفه هوه بسمه البيت ..فديته انا ..

    خليفه وهو موب شالتنه الارض بعد كلام خالته شوق : فديتني انا .. حبيب قلبي انا ..هاهاها.. اقول خالتي ..شنو رياج على سلامه الوالد تزودين مده التمديد بالجلسامحك اللهي ..بس زياده ثلاثه شهور .. شنو قلتي ..تراها على سلامه الوالد ....

    اونه خليفه بيحرج شوق قدام الكل .. بس شوق ردت له الصاع صاعين ..

    شوق هي تضحك ..: خلاص انا موافقه ..بس بشرط .. انك على سلامه ابوك تجيب الدرجه الكالمه في المواد ياللي ماخذهن كلهن .. ,انا بعطيك بدل الثلاث شهور ثلاث سنين ....شنو قلت ...!!!!!؟

    خليفه وهو اونه متحطم ..: لا ..لا .. لا .. ما يصير .. حرام عليج ..ياللي ماخذ الاول على الدوله ما يجيب المجموع الكامل .. شنو قصتكم انتوا ...

    ويضحكون الكل .. على سوالف خليفه وشوق ياللي عمرها ما خلصت .. بس في النهايه طاحت على راس خليفه ياللي ما سلم من ذكاء خالته شوق ..

    يتدخل فارس وهو يقول ..: يا جماعه .. خلونا نسير ونخلي ابو خليفه يرتاح ..تراه الكلام الزايد موب زين له .. وهذا لمصلحته ...

    وتلتفت ميثا وهي نفسها ما تسير من مطر .. : والله يا مطر لو هيه غرفتك العاديه اني ما طلعت منك .. بس هذي العنايه .. وانا بكره بمر عليك ..واباك ترتاح و تنام زين .. *وهنيه تحط ميثا عيونها في عيون مطر مشان تتكلم العيون بلغه المحبين .. تكلمت عيون ميثا بعيونها بكلام الكل وقف لحظه كنهم يسمعون انه للعيون لغه .. وانهم يسمعونها تتكلم بطريقه نبضات القلب ...*

    شوق وهي تسير صوب ميثا وحط يديها الحنونه على كتوف ميثا ياللي خنقتها العبره ما تبا تسير وعيونها في عيون مطر .. : يالله يا ميثا .. الحمدلله ..مطر بخير وعافيه .. وما فيه غير العافيه .. بس الحين نحن بنسير وبنرجع له في مواعيد الزياره .. وهو لمصلحته بنخليه الحين ...

    وتحط ميثا يدها على يدين شوق ياللي كانن يديها على كتفها .. : هيه والله ..ادري .. بس ما ابا اخلي مطر بروحه ... وانتي تعرفين القصه ..ما يحتاج القولها لج ..

    شوق ..: هيه والله ادري ..والله يا اختي ما لمتج ..بس هذا بعد لمصلحته ..,انتي ادرى بمصلحته ...


    بس هنيه توقف ساره وهيه تقول بصوتها التعبان ..: م ...ما ..ما ابا اروح .. ابا ..ابا ..ابا اقعد عند ابويه ..

    في هذيج اللحظه يمسك مطر يد بنته ياللي كانت قرب السرير ...مسكها بحنان وهو يقول لها ..: ساره ..سمعي كلام امج .. لا تعصينها .. اوصيج فيها ..

    هلت دمعت ساره وهي تشوف ابوها التعبان يطلب منهاشي .. هيه في خاطرها لو طلب عيونها اعطته اياهن .. شنو بالك وهو طلب بسيط ..

    ساره ما تكلمت ..كل ياللي سوته انها اشرت على عيونها مثل ياللي يقول من عيوني يا ابوي ...بدت تكلمه بالاشاره مره ثانيه لانها خلاص بدى صوتها يتعب ..

    خليفه وهو يتقرب من ابوه وهو يبوس راسه... : اجر وعافيه يا ابويه .. والحمدلله على سلامتك .. وعن لا تشغل بالك بالفريج ..تراهم بعيوني ..

    مطر وهو بدى يعرق اكثر ..: تراهم امانه في عنقك يا خليفه . .وما ابا اشوفهم في يوم بمثل هذي الحاله ..

    خليفه ..وهو يمسك عمره عن لا تخونه العبره ..: انشاء الله يا ابوي .. كله ولا امي واختي ..

    مطر وهو يأشر على شوق ....: ولا تنسى خالتك ..تراها منا وفينا ..

    هنيه خنقت العبره شوق ياللي ما توقعت كل هذا الغلى لها من مطر .. بدت تدمع عيونها وعنيه تطلع شوق هي تبكي ما تحملت انها تسمع كلام مثل العسل على لسان محروم مره ثانيه في حياتها بعد ما فقدت كل قريب لها .. بدت تبكي وهيه ما تتحمل انها تشوف ياللي بحسبه اخوها و اواها في بيته يقول كلام مثل هذا .. وخاصه في مرحله مثل هاي المرحله ياللي الكل يكون يستوجع من سامحك اللهوره وجروحه الجسديه ... بدت شوق تبكي برى وميثا تتبع شوق بنظراتها ...

    حس مطر انه لمس عرق حساس في حياه شوق .. التفت صوب ميثا ولا بميثا ترتسم نظره حزينه في عيونها ... بدت ميثا ترجع تلتفت لمطر وهيه تقول له ..

    ميثا ... : ما عليك يا بو خليفه ..تراه شوق عمرها ما سمعت كلمه منك مثل هذا الكلام .. حتى انها تحس انه مثقله علينا بجلستها عندنا ....

    مطر ..وهو مستغرب ..: تحس انها ثقيله علينا ..كيف .. عمرنا ما شوفناها انا مستثقلين ..

    ميثا ..: يا مطر شوق فيها حشمه وعندها كرامه ..وما تحب انه في يوم تكون ثقيله على احد ..حتى لو كانت امها ..

    وفجأه يصيح جهاز ياللي كان محطوط في مطر .. ويدخل المناوب ..

    المناوب .. وهو كنه متضايق من هذا التجمع ..: يا جماعه .. الظاهر انه لو ما انقتل مطر في الحادث انتوا بتخلصون عليه ..

    ميثا ..: هب هباك الله .. بسم الله عليه ..فيك ولا فيه .. حوه عليك انك اتفاول عليه بالشر ..

    المناوب وهو بيتسم ..: يا اختي انا ياللي قصدته انه اول شي انتوا متجمعين عنده ونحن نبا له كميه مناسبه من الاكسجين .. وتجمعكم هذا كله ينقص من درجه الاسامحك اللهجين في الغرفه .. وثاني شي الكلام مش زين له وخاصه مثل هذي الفتره ..في اول ايام الحادث .. وهذا يتعبه اكثر ..

    وهنيه يتدخل فارس ..: لو سمحت اخوي .. متى بيطلع بو خليفه ..

    المناوب ..: والله ما اعرف ..بس احسن تسأل الدكتور ...

    فارس ..: خلاص .. نحن بنمر على دكتوره بكره وبنكلمه .. بس ممكن تعطينا اسمه لو سمحت ..

    المناوب ..: انشاء الله ..بس انته تعال معايه المكتب وانا اعطيك كل شي ..

    فارس : خلاص .. انا الحين اجيك المكتب ..*ويلتفت فارس صوب مطر ياللي كان يشوف هذا الشخص ياللي مهتم فيه مثل ولده ..* ... استرخص منك انا يا بو خليفه .. والحمدلله على السلامه.. وما تشوف شر ..

    مطر .. وهو بدى صج يتعب ..: الله يسلمك .. وحياك الله يا مخاوي شما ..وما قصرت الشاهد الله ..

    فارس وهو يبسم ..: افا عليك يا بو خليفه .. هذا ولا شي .. بس انته قوم بالسلامه .. ونشاء الله انشوفك قريب ..

    مطر ..:انشاء الله ..

    هنيه تدخلت ميثا وهي تقول لمطر ..: يا مطر خفف على عمرك ..مش لازم تتكلم كثير .. *وهنيه تأشر ميثا على خليفه وساره انهم يطلعون * .. يالله ..يالله ...بنسير الحين .خلوا ابوكم يرتاح ..

    تتقرب ساره من ابوها واتبوس راسه وهي تبتسم مره ثانيه له .. وقترب خليفه ويبوس راس ويد ابوه هوه فرحان انه ابوه بخير وعافيه ....


    استراحت نفسيه مطر انه اهله بخير وعافيه .. بس ما درا مطر ولا بميثا تتقرب منه وهيه كلها خجل .. تقربت منه وهيه تقوله ...: ربي لا حرمني منك يا بعد قلبي .. الله لا حرمني منك يا بعد روحي .. والله انه الدنيا ما تسوى شي بدونك ..

    وقبل لا يقول مطر كلمته تحط ميثا صبعها السبابه في شفاه مطر بكل حنان وحنيه وهيه اقوله ..: اشششش .. ارتاح انته .. ولا تقول ولا كلمه .. اعرف ياللي في خاطرك .. وما يحتاج تقوله بلسانك ... وياللي في قلبك ترجمته روحي لقلبي .. ولا يحتاج تتعب عمرك يا بعد عمري ...

    ابتسم مطر بانه ميثا عرفت ياللي في خاطره .. وحس انه ما يحتاج يقول شي .. لانه خلاص .. ياللي كان وده يقوله قالته ميثا ياللي هيه بالنسبه له كل الدنيا.....

    طلعت ميثا بعد ما باست جبين مطر ياللي كان يعرق من التعب .. باسته مشان تخونها الدمعه مره ثانيه موتطيح على جبين مطر ياللي مثل النار .. طاحت الدمعه مشان تبرد راس مطر من حراره المرض وتقلبها لحراره الشوق لتوأم روحه .. حس مطر بانه لو ما شاف ميثا في قريب انه روحه راح تدور عليها .. انه روحه راح تطلع من جسده ملعنه انها لازم تشوف توأم روحها ..

    طلعت ميثا وتشافت فارس ياخذ ورقه من المناوب .. وتقربت ميثا من المناوب .. هيه تقوله ..

    ميثا ..: اخوي .. لو سمحت ..

    المناوب ..: نعم يا اختي ..أمري ...

    ميثا ..: لا يامر عليك عدو .. بس حبيت اني استسمح منك على ياللي استوى اليوم ..

    المناوب ..: لا افا عليج يا اختي ... ما صار غير كل خير .. بس انشاء الله ما تعيدينا ..لاني ما ابا اجلس في نفس القسم ياللي انا اشتغل فيه ..

    ميثا ..وهي تبتسم من ورا النقاب ..: لا انشاء الله ما بيصير غير كل خير .. بس ما وصيك على مطر ..اعطه ماي .. وشوف حرارته كل ربع ساعه .. وعطوه اكل ..اشوفه تعبان ..

    وهنيه يتدخل خليفه مثل العاده وداش عرض ومسوي غبره في دخوله ..: بل بل بل .. حشى امي تخرجت من كليه الطب وانا ما اردي .. امي الرجال يعرف شغله .. ولا يحتاج تقولين له كل شي .. وهو لو ما كان قد المسؤوليه ما كان حطته المستفشى هنيه ...

    هنيه بتسم المناوب لانه خليفه اختصر عليه الكلام ياللي بيقوله ..وميثا يرت بوزها شبر على انه خليفه قاطعها ..

    ميثا .. : في ضني اكلم انا المناوب .. وما طريتك يا ذا اللقفه ..

    المناوب ..: يا اختي .. انتي سيري وارتاحي .. وانشاء الله ما بيصير غير كل خير ..

    خليفه ...: يا امي يالله بسم الله .. خلينا نسير ..تراه ورانا خط وبنتعب لين نوصل هناك ..

    فارس .. يتدخل عرض ..وهو موب قاصد الكلام ياللي يقوله لانه طلع منه مثل الزله ..: ليش ما تجون عندنا اليوم ..ترانا نسكن في ابوظبي ..* على بيت ابو عبدالرقيب* ..وهو مش بعيد مني .. ترتاحون وبعدين نسير نزور مطر ونرجع العين مره وحده ..

    ميثا ..: بس يا بوي اخاف نزعجكم .. وخاصه انا ما عندنا ملابس ..

    فارس بعد ما حس انه زل بالكلام ..: لا افا عليج ... ما بيصير غير كل خير .. ونحن اهل .. واكثر من اهل .. افا عليج يا اخالتي ..

    خليفه ..: زين والله... والله شورك طيب .. بعد ما نزور الوالد بنسير العين وبنجيب اغراضنا وبنستأجر بيت ولا شي .. مشان ما نقطع خط العين كل يوم .. شنو رايج يا امي ..

    ميثا ..: تمام ..والله شور طيب .. بس فارس ..تعرف مكان يأجر شقق مفروشه ..!!؟

    فارس ..: لا والله يا خالتي ..بس انا بسأل وانشاء الله ما بيصير خاطركم الا طيب ..

    واهنيه تلتفت ميثا تدور على شوق .. بس شوق ما كانت موجوده ..الظاهر انه الكمله ياللي قالها مطر اثرت فيها كثير ..حتى انها طلعت من القسم وجلست برا تبكي ... طلعوا الكل من القسم ولا بشوق طالعه من غرفه السلالم وهيه عيونها محرمه من كثر البكى .. حس فارس وهو يشوف شوق تبكي .بضيقه في صدره وحراره في خاطره يوم شاف ذيج العيون تبكي ..حس انها متعذبه .. سنين وهيه جبال من الاحزان في خاطرها .. وعمرها ما راح تزول ولا تمتسح من خاطرها .. بدت شوق تمسح دموعها والكل يلس ينظر فيها ..حاولت تغير الموضوع ..

    شوق هوي تمسح دموعها ..: وين تبونا نسير الحين ..!؟

    ميثا وهي تحس بحزن شوق ..: والله نفكر انا نسير صوب اهل فارس ونقعد عندهم اليوم لين موعد الزياره ونسير مناك للعين ..شنو رايج ..

    هنيه تنصدم شوق يوم سمعت اهل فارس ..حست انها صابتها خيبه امل ...: اهل فارس .. !!!!.. وين .. !! ..

    ميثا .. : والله ما اردي ..بس يقول خليفه انهم قريب من المستفشى .. يعني نقدر نسير عندهم ونرجع بسرعه للمستفشى .. ومناك منرجع العين ..

    شوق ..وهيه شبه حزينه ..: خلاص ..على راحتكم ...

    طلعت ميثا ومن عندها من المستفشى صوب بيت فارس الوهمي .. وفي الطريق بدت ميثا تحس انه السياره هاديه .. نفس ما طلعت من بيتهم .. تشوفت ميثا صوب ساره ولا ساره ماسكه حلقها .. مثل ياللي فيه بلاعيم ..

    ميثا وهيه خايفه على ساره ..: ساره ..بسم الله عليج ...شنو فيج ..!!!!!

    ساره ما قدرت تتكلم .. بس يلست تأشر على بلاعيمها

    ميثا بدت تخاف انه ساره ما تتكلم مره ثانيه .. ونادت على فارس ياللي كان يسوق السياره .. : فارس .. ارجع للمستشفى .. ساره تعبانه ..

    التفت فارس ولا ساره بدت تتعب وهيه ماسكه رقبتها ..

    خليفه ..: ساره ..بسم الله عليج ..شنو فيج ..

    ساره وهيه تتوجع من حنجرتها .. ما تكلمت .. بس اشرت لرقبتها .. وشوق تمسك ساره وتتلم بلاعيمها ..

    شوق ..: يا فارس *ولاول مره شوق تاندي فارس في حياتها .. حست مثل الحلاه في اسمه ..بدت تستلذ نغمته .. بس حاولت شوق انها ما تطلع ياللي في خاطرها وكملت كلامها * .. رجع للطواري .. يمكن لانها تكلمت اليوم كثير ..

    فارس ..: انشاء الله يا خالتي ..

    قطع فارس باقرب قطعه ورجع للمستفشى .. ودخلوا الطوارئ ..

    بعد مده من انتظار الطبيب والدرو وتقديم الاوراق المطلوبه ... دخلت ساره على الدكتور ومعاها امها وشوق .. وخليفه وفارس كانوا برا

    لما كان الدكتور يفحص ساره في الغرفه ياللي كانوا خليفه وفارس خارجها .. مر على فارس شباب من ضمنهم الرجال ياللي كان يمسك الحرمه العجور ... عرفه فارس .. شاف الحزن في عيونه .. سلم عليهم فارس ..

    فارس : السلام عليكم ..

    الشباب : وعليكم السلام والرحمه ...

    فارس وهو يلتفت للشاب ياللي كان ماسك الحرمه ..: اخوي ..عظم الله اجركم .. وهذا قدر والله مكتبه عليه من يوم ما الله خلقه الارض .. وكلنا على هذا الدرب ..بس فينا ياللي متقدم وفينا ياللي متأخر ..

    احمد ياللي كان اخو مبارك ياللي توفى عند مطر ..: درب الحي ابقى يا اخوي .. ونعم بالله .. بس انته كيف عرفت ..

    فارس ..: ياللي صابكم صابنا يا اخوي .. وابو خويي * ويأشر على خليفه ياللي كان جنبه * كان عند المرحوم .. والله تمنينا انه الكل يكون بخير وعافيه .. بس هذي حقكمه الله ..

    خليفه ..: اي والله .. والانسان ما يقدر يشوي شي غير انه يصبر .. بس يا اخوي .. قولي كيف استوى الحادث ..

    احمد اخو مبارك : والله يااخوي ما عندي كل السالفه .. بس كله من سواق الشاحنه الله لا وفقه ولا عطاه الصحه ..تجاوزهم على الخط الثاني ودعم سياره مبارك ياللي كان يسوقها .. والضربه جت على مبارك .. والله رحم بحال ابوك .. والله يشفي ..

    خليفه ..: والله يا اخوي مصابكم مصابنا .. والضربه موب بعيده علينا ولا عليكم .. بس هذي حكمه الله ..

    احمد بوجه حزين ..: اي والله يا اخوي .. سمحولي .. بسير انا وبدخل على الوالده ..

    ويتذكر فارس منظر الام ياللي كانت تنادي بمبارك ..: وعسى الوالده متصبره ..

    احمد وهو في عيونه حزن غير شكل ..: لا والله يا اخوي .. انهارت علينا .. كان مبارك الطف واحد فينا في امي وابوي .. وابوي رجال كبير وفيه الشرايين والقلب .. وما يتحمل الصدمه ..وما نعرف كيف بنقوله .. وخاصه انه مبارك كان قريب على قلبه .. والله يا اخوي ما اعرف كيف ..اخاف يتعب ..

    فارس : الله يصبره ويصبركم على مصابكم يا اخوي ..


    وفجأه تطلع ساره وامها ومعاهم شوق من عند الدكتور .. ويشوفهم احمد ويستحي ..

    احمد .. : اظاهر انه اهلك طلعوا .. يالله نسترخص منكم ..

    فارس وخليفه ..: الله لا ارخصبك .. والله معاكم يا اخوي ..

    احمد ..: تسلمون .. يالله في امان الله ..

    طلع احمد من عند فارس وخليفه .. وميثا مستغربه ..

    ميثا : منو هذا ..

    خليفه : هذا اخو مبارك ياللي كان عند ابوي في الحادث ..مسكين توفى اخوه ..

    ميثا : هيه والله ..سمعت عنه .الله يرحمه .. كلنا على هذا الدرب ..بس الابن ادم يقول "اللهم بحسن الخاتمه " ..

    خليفه وهو ما يبطعل شغل العباطه ..: اللـــــــــــه .. صارت امي حكيمه ..

    ميثا وهيه تطلع على خليفه بطرف عينها : يا عيني عليك .. وانته شنو تقصد بكلامك يا خلوف .. انا طول عمري حكيمه .. والحكمه طالعه مني كنه الشمس لما يطلع النور منها ..

    خليفه وهو يضحك ..بعباطه ..: كخ كخ كخ ... لا تخافون ما قصرت في عمرها .. اعطت وصف حلو حق عمرها ولا قصرت بزين الوصوف ..

    وتحتشر ميثا ويضحكون شوق وفارس وساره على الثنائي ياللي عمرهم ما يوفقون نقيره مثل العدايل ..

    شوق : عبنو غيركم وقفوا .... فضحتونا كنكم عدايل ..بسكم بسكم ..

    خليفه يلتفت على شوق وهو يسألها ..: خالتي بشري ..شنو قالوا لكم في ساره ..

    وتدخل ميثا عرض ..: وانك مهتم .. لونك مهتم منها كان سألت اول ما طلعنا من الغرفه ..ما يلست تناقرني وتحشرني بكلامك ياللي ما يخلص ...

    شوق : يا ميثا بس من كثر الهده .. ترانا ياللي فينا مكفينا ..والحين الناس تكبر وتهلل .. ما تتناقر ..

    ميثا : اعوذ بالله منك يا بليس اللعين .. يا سيدي .. يقول الدكتور انه الحبال الصوتيه عندها من الطبيعي انها تتعب لانها ما تكلمت من مده .. وخاصه انها تكلمت فوق طاقتها .. يعني بترجع تتكلم شوي شوق .. ومشان جيه اهوه اعطانا موعد عند دكتور الحنجره والرئه .. استرحت يا سيد خليفه ..

    خليفه اونه فاهم واعرف وهو حاط يده على لحيته ..: ايه ..ايه .. شي طبيعي ..,انا كنت متوقع هذا الشي ..

    هنيه يمسك فارس خليفه من راسه ..: يا اخي بسك خقه .. حشى ما خلصت هذره انته ..يالله نبي نلحق على صلاه الفجر في المسجد .. ولا تراها بتطوفنا ..

    خليفه ..: اخ ..نسيتها والله ..

    ميثا هي حاطها يديها على بعض مثل الزعلانه: لا والله ..نيستها ..اصلا الصلاه ما جت على بالك ..

    خليفه : امي !!.. والله اني دوم اصليها ...

    ميثا ..: هيه تصليها .. يوم العالم تصليها الساعه 5 الصبح انته الساعه 10 الضحى ..

    فارس: بل بل بل ...واتكذب عليه واتقولي انك دوم تصليها في المسجد ..

    خليفه وهو اونه محرج ..: يا امي لازم الاحراجات ..

    ميثا ..: خل خويك يعرف باللي تسويه .. احسن عسى يعلمك شي زين .. موب الرقاد ياللي ماكل عقلك ..هاها

    وتدخل شوق في الموضوع..: يا جماعه .. ترانا هلكانين ونبي نسير مشان نرتاح ..ترانا لين الحين ما رقدنا ..لا تنسون ..

    ويخلصون الكل كلامهم ويطلعون من المستشفى مره ثانيه لبيت ابو عبدالرقيب ...بس في الطريق طلعوا للمسجد وصلوا فيه .. وطلعوا مره ثانيه لطريق بيت ابو عبدالرقيب ..

    وصلوا ولا ابو عبدالرقيب توه راجع من المسجد ......والشباب نزلوا من السياره والحريم معاهم وشوفهم ابو عبدالرقيب ويرحب فيهم ...وهو متفاجئ لانهم من مده بسيطه طالعين منهم

    ابوعبدالرقيب ..: حي الله بالشباب .. عسى ما شر ..الساعه عشر طالعين مني ..

    فارس .: لا والله يا ابوعبدالرقيب .. بس سالفه طويله عريضه اخبرك اياها بعدين ..

    في هذي اللحظه انتبه خليفه لكلمه فارس صوب ابوعبدالرقيب يوم نداه اياها حافه ..والتفت صوب امه وساره ياللي حتى اهم حسوا فيها .. شوق كانت تشوف نظرات الكل بس ما رعفت شنو السالفه .. بس حتى هيه انتبهت لغطه فارس وما مسكت عمرها وهيه اتقوله ..

    شوق : يا وليدي .. لازم تنادي ابوك ب "بوي" موب تناديه بأسمه ..

    هنيه ينتبه فارس لغلطته ياللي سوها .. وابو عبدالرقيب شاف انه فارس ارتبك ..ويتدخل عرض ..

    ابو عبدالرقيب وهو واقف برى بيته والجماعه جنبه السياره ..: لا يا اختي عادي ..انا وفارس منتفقين جيه ..عشان اكون صغير في عين الناس .. وولدي موب مقصر ..متفاهم معاي ..هاهاهاها

    ويضحكون الكل على انه ابو عبدالرقيب يبا يكون صغير هو مشاء الله .. في نص عمره ..

    ابو عبدالرقيب .. : حياكم ..حياكم ..تفضلوا ..

    يقرب ابو عبدالرقيب بالشباب في الجلس والحريم دخلن بعد ما خبر ابو عبدالرقيب حرمته ام بعدالرقيب *ياللي هيه اسمها فاطمه* .. انه فيه حريم ...


    قرب ابو عبدالرقيب بالشباب ومسك فارس على طرف وسأله ..

    ابو عبدالرقيب : فارس !! ..خير يا وليدي ..شنو السالفه ..

    فارس ..: والله يا ابو عبدالرقيب.. سالفه طويله .. ولو اقولها لك ما بتخلص من طولها ..

    ابو عبدالرقيب ..خلاص ..اختصرها ليه ..عسى افهم شي على الاقل ..ما اتم طيرن ابمرقع ..

    فارس :خلاص ..بقولك اياها ..

    ويحكي فارس لبوعبدالرقيب كل السالفه من اول شي لاخر شي ..ويتعجب ابو عبدالرقيب من القصه ياللي يقولها له فارس .. كانها قصص من وحي الخيال .. بس ياللي قالها انسان صادق وله ثقه في قلب ابو عبدالرقيب ...

    ابو عبدالرقيب ..: خلاص يا وليدي ..حياك الله في اي وقت ..بس انته الحين سير حط راسك ونام ..

    فارس ..: اي والله ..والله اني ميت من التعب ..ابا انام .. بس لازم نقوم مشان الزياره ..وبعدها ردين العين ..

    ابو عبدالرقيب ..: لا والله مانكم رادين العين لين تاخذون كرامتكم منا ..

    فارس ..: يا ابو عبدالرقيب .. انته ما قصرت .. وكفيت ووفيت ..

    ابوعبدالرقيب ..: لا والله ..موب انته ياللي يقول هذا الكلام .. واهل خويك معاك شنو بيقولون عنا.. لا ما يصير ..انتوا اخروا عندنا اليوم وانشاء الله كل شي بيكون تمام ..

    فارس : خلاص .. نحن من نقوم بنفاهم ..

    ابو عبدالرقيب وهو يضحك .. : هاهاهاها..شكلك ما تبا كثره كلام .. والتعب من عيونك طالع ..هاهاهاا

    فارس : اي والله يا ابوي ..ميت من التعب .. وخصوصا بعد هذي الليله ..

    ابو عبدالرقيب ..: خلاص سير ارقد وانا بجيب لكم غطيات زياده ..

    فارس : ما قصرت يا ابوعبدالرقيب .. ربي لا حرمني منك ..

    ويطلع ابو عبدالرقيب لداخل البيت بعد ما ابتسم لفارس ..دخل فارس المجلس ولا بخليفه من التعب خاط في نومه ويالس يشخر من التعب .. ويبتسم فارس وهو يغطي صاحبه وهو يهز راسه ..

    فارس .. سبحان الله .. من دقايق كنت متصلب ..بس شكلك تعبان اكثر مما كن متصور ..وحط فارس راسه على الوساده ينتظر ابو عبدالرقيب ..

    واول ما دخل ابو عبدالرقيب لبيته ولا بفاطمه حرمته تأشر له ..

    ابو عبدالرقيب ..: علومج ...

    فاطمه هي مستغربه .: اقول ..منو هذيلا .. !! .. مساكين .خنت حيلي .. والله اني رحمتهم .. حالتهم تقطع القلب .. من قربتهم للغرفه ما دريبت فيهم ولا انهم نايمين ..

    ابو عبدالرقيب .. : سيري انتي اعطيني غطيات زياده ..وبخبرج بالسالفه ..

    فاطمه ..: خلاص .. انا بسير الحين وبجيب لك كل ياللي تباه .بس ضروري انك تقولي السالقه كلها ..

    ابو عبدالرقيب : يا حبج للسوالف والهذره ..سيري .. وانا بخبرج كل شي ..

    فاطمه ..: خلاص .. دقايق وانا عندك ..

    وتطلع فاطمه صوب وحده من الغرف وتجيب الغطيات وتعطيها ابو عبدالرقيب وسير يوديها لفارس وخليفه ....دخل على فارس ولا بخليفه نايم وفارس من التعب ما درى بنفسه غير نايم .....

    ابتسم ابو عبدالرقيب وهو يشوف فارس ياللي وصله طفل صغير صار رجال كبير و يوقف عند الناس في وقت الشدايد .. افتخر فيه .. حس انه صج ولده .. افتخر فيه وهو يشوف تربيته في هذا الانسان ما ضاعت هدر .. افتخر وهو يشوف ولده ياللي مش من لحمه ولا دمه رجال ينرفع فيه الراس .. اقترب ابو عبدالرقيب وغطى فارس ..غطاه وهو يبتسم وفي خاطره يقول .." ليتك يا فارس ولدي الصدقي .. والله لا ارفع بك الراس قدام الاهل والقرابه ..والله انشاء الله يحط البركه باللي الله عطاني اياه ويكنون مثلك يا فارس .."


    دخل ابو عبدالرقيب ولا بفاطمه جالسه تنتظره ..

    فاطمه .. : وين وين ..ما خبرتني السالفه ..

    ابو عبدالرقيب ..: انتي ما تنسين شي ..

    فاطمه .: كيف انسى ..بس انته قولي ..شنو القصه ..*وهنيه تتقرب فاطمه من ابو عبدالرقيب وهيه نفسها تعرف القصه ..* .. هاه بشر ....عسى خير

    ويهز ابو عبدالرقيب راسه لانه حرمته تحب هاي النوعيه من السوالف .. : انتي ما تيوزين ..خافي الله ..بسج تجسس على الناس ..

    فاطمه ..: الحين انته تبقولي ولا لا ..

    ابو عبدالرقيب: خلاص ..بقولج .. وامري لله .. * وهنيه يخبر ابو عبدالرقيب حرمته باللي سمعه من فارس بس عطاها القصه باختصار * .. هاه فهمتي .. يا بختج .. عرفتي شي تخبرين فيه الفريج .. ربيعي بقبل لا تخبر فيه ام سويلم .. يا حبكن في الخبر ..

    فاطمه ..: اصلا هذي شغلات حريم .. وانته شنو دراك بالمنافسه ياللي بنيني وبين ام سويلم ..

    ابو عبدالرقيب ...وهو يهز راسه ..: يا بنت الناس خفي لسانج شوي ..تراه هذي للحمه بتوديج النار ولا بتسوي فيج مصيبه في يوم ..

    فاطمه ..: وانا راضيه في هاي المصيبه .. ما مكفينا المصايب ياللي عايشينها ..

    ابو عبدالرقيب ..: اي مصايب ..الحمدلله ..حياتنا حلوه ولافيها شي ..

    فاطمه وهيه تمتم وتقول له ..: هيه حلوه..على فقر وحشره .. انته شوف ملابسي ياللي البسها .. البسها صارلي الحين شهرين .. خاف الله فيني.. هذيلا ياللي جونا .. جونا هوم بملابس نومهم .. بس يا زينها من ملابس ..احسن عن ملابس العيد ياللي البسها...والله اني متفشله فيهم ..

    ابو عبدالرقيب وهو صج معصب : سمعي يا بنت الناس .. فلوس والله ما رزقنا .. والحمدلله انا عايشين بكرامتنا .. وانتي لا تتطلعين لفوق ..تراه ياللي تطلع لفوق تتعب رقبته ..

    فاطمه وهيه مصعبه ..: افففففففففففففففف .. هذي النغمه دوم اسمعها .. يا حبيبي .. يا قلبي .. يا عمري ..لو تشد حيلك وتشتغل شغله ثانيه غير تربيته اليتاما كان احسن لك .. وانته ما شاء الله ..عندك شهادات عاليه في التربيه ..تقدر تصير مدير مدرسه لو تبى .. وتستلم راتب احسن ..

    وهنيه ينفخ ابو عبدالرقيب على فاطمه ياللي دوم تردد نفسه الكلام ..:افففففف .. سمعي يا حرمه .. كلام ما بزيد ولا بعيد غير ياللي قلته لج من زمان .. ,انتي ادى فيه .. والحين خليني اسير اخمد شوي قبل لا اقوم وذبح للجماعه ..

    فاطمه ..وهيه غضبانه ..: الله يلعن الساعه ياللي احتشرت فيها وقلت اني احب .. اصلا اهلي قالوا ليه انه الحب موب كل شي .. بس انا الخبلا ياللي ما صدقت .. وتبعت قلبي ..

    ويأشر لها ابو عبدالرقيب وهو عطيها قفاه وهو ساير للغرفه ...

    اشرقت شمس الصبح .. اشرقت وصبحها غير عن كل صباح ..اشرقت وهي في نورها دفئ يسلسل لاجساد المباني .. بدت توزع النور في كل ركنه من اركان كل مبنى في المدينه الغراء ابوظبي وضواحيها .. بدت توزع النور هيه تقرب قلوب لناس فرقعهم الزمن .. بدت تزوع نورها وهيه تتوعد لانسانه ما غضت عينها بالنوم انه فيه شخص ينتظرها في يوم وبيكون معاها في اقرب فرصه .. بدت الشمس توزع في نورها الامل مره ثانيه لشوق ياللي ما غصت نبضات قلبها حتى لو غضت عيونها .. بس قلبها عمره ما غضى من التفكير في هذا الانسان ياللي كان معاهم في كل ساعه في كل لحظه ..بدت شوق تبتسم حتى في منامها انه هذا الانسان مألوف عندها .. بدت شوق تبتسم وهيه تشوف سعيد الصغير في احضانها مره ثانيه ..بدت الاحلام الحلوه ترجع لها بدل الكوابيس ياللي سنين وهيه عايشه فيها ..بدت الشمس تشرق وفيه اشياء راح تستوي لاصحابنا ..

    في حدود الساعه عشر قام فارس وطلع للجامعيه . طلع واشترى بعض الاغراض لخليفه وهله .. رجع فارس ولا بخليفه قايم ينتظره في المجلس ينتظره ..

    خليفه : وين سرت يا فارس .. قمت ولا لقيتك ..

    فارس : صح النوم ..انته من حطيت راسك ما دريت فيك ولا مشخر .. هاهاها..خاف الله فيني ..حشرتني ..

    خليفه ..: هاهاها..انا ما اشخر .. بس انته مشاء الله عليك .. ونانات مطافي .. حشرتني ..حتى في احلامي اسمع شخيرك .....


    فارس ..: لا والله !! .. ما رديت اني اشخر ..

    خليفه ... : لا تشخر ثم تشخر ..

    فارس ..: هاهاها..وانته شنو دراك .. وانته بروحك ما احسيت فيني وانا طالع بسيارتك للجمعيه ..


    خليفه وهو يغير الموضوع ..: شنو تقصد ..انا حسيت فيك ..بس قلت بطلع وبترجع .. ما بتطول ..

    فارس .. وهو فاهم حركات خليفه ..: هاهاهاها.. لا والله .. زين زين .. فالح ..

    ويدخل ابو عبدالرقيب عليهم ويقطع الكلام ياللي كان بين فارس وخليفه ..

    ابو عبدالرقيب ..: مشاء الله عليكم .. شخيركم واصل لين الغرف عندنا ..هاهاهاهاها


    وهنيه يلتفت فارس وخليفه في بعض وينفجرون من الضحك ..وابو عبدالرقيب موب عارف السالفه ..

    ابو عبدالرقيب ....: هاها..انا قلت شي غلط ..

    فارس : لا والله .بس من دقايق كل واحد فينا كان يتهم الثاني بانه يشخر ..بس انته دخلت وقلت لنا انا كلنا كنا نشخر ..هاهاها

    خليفه ..: والله صج انها قويه ..

    كانوا الشباب يسولفون عند ابو عبدالرقيب في هاي اللحظه كانت شوق وميثا وساره قايمات وطالعت من الغرفه وجالست عن فاطمه حرمت ابو عبدالرقيب ....

    فاطمه .. وهيه تصب الشاي للحريم : يا حيالله باللي جانا .. يا مرحبا والله ..

    ميثا ..: الله يرحبج على فضله .. والسموحه منج .. والله من التعب ما عرفنا وين الله ودانا .. لولا الله ثم فارس ما كنا وصلنا هنيه ..ربي يهنيج فيه ..

    هنيه مثل يالي صفع فاطمه ..فارس ..منو فارس .. فاطمه ما كنت تعرف فارس عدل ..كان ابو عبدالرقيب ما يخبر فاطمه باللي يسويه .. فهيه بدت تسمع وتجاوب عشان اخذ كل ياللي عند هذيلا الحريم ياللي هن شوق وميثا وساره ..

    ودخل شوق في اكلام ..: هيه والله .. ونعم التربيه ..والله انكم مشاء الله عليكم .. تربيتكم زين التربيه ..بس يا اختي مشاء الله عليج .. انتي تشتافين صغيره .. وفارس ماشاء الله عليه رجال .. هل زرجك كان متزوج قبلج ..

    وفيه هذي اللحظه كانت فاطمه تصب قهوه لشوق بس من سمعت كلمه شوق طاح الفنجان من يدها ..

    فاطمه .. : بسم الله .. السموحه منكم .. ما كان والله قصدي .

    شوق ..: لا افا عليج ..

    وهنيه حست شوق انه فاطمه مثل ياللي ما كانت تدري بواحد اسمه فارس .. حتى ميثا وساره حسو بحركات فاطمه ياللي كانت مثل المصدومه ..

    بدت فاطمه تشوف نظره غريبه في عيون هذيلا الحريم .. ابتسمت بتمثيل وهيه تقول : هيه فارس .. هيه ولدي .. تعرفون انه البنات تتزوجن صغار ..وانا تزوجت وان اصغيره .. .والله رزقني بفارس ..فديته ... بس بعده تأخر الحمل عندي ..

    كانت هذي الكلامات تطلع من فاطمه وهيه تقطع قلبها ..كانت تحسب انه ابو عبدالرقيب عنده حرمه ثانيه ياللي هيه ام فارس .. وانه الامور بدت تبتان .. بدت اشياء بتتوضح ..ما عرفت شنو سبابها ..

    حست شوق انه فاطمه ما كانت تدري بفارس او بأي شي عن فارس لانها بدت فاطمه تشرد الذهن عن الكل ..


    بعد ما تبيقوا الحريم و اخلصوا الشباب من عند ابو عبدالرقيب طلعوا للمستفشى .. في هذيك اللحظه بدت المشاكل تدخل في بيت ابو عبدالرقيب ..بدت فاطمه تكك في ابوعبدالرقيب .. بدت تكلمه وتسأله منو هذا فارس وليش الحريم يقولون انه ولده ..

    فاطمه وهيه شاله الشياطين على راسها ..: منو هذا فارس .!!؟؟ قولي منو .. الحيط اطلع يا ابو عبدالرقيب على حقيقتك ..كنت طول هذيج السنين تضحك عليه .. وانا اقول ليش


    ..............*~*_________^_^__________*~*...............

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-10-18, 6:45 am